الإسلاموفوبيا والإرهاب في هجوم ميونخ


حسن أبو هنية

 

على الرغم من تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا واليمين المتطرف في أوروبا وأمريكا والحركات المعادية للمهاجرين وارتكابها لجرائم كراهية وعنصرية ذات طبيعة إرهابية إلا أن التعامل السياسي الرسمي مع هذه الجرائم يتسم بالتساهل والليونة ويعتمد مقاربات تستند إلى إعادة التوجيه والدمج ولا يجري التعامل مع هجماته باعتبارها عملا إرهابيا ويتم التغاضي عن الخلفيات الثقافية والدينية والإيديولوجية لمرتكبي الجرائم ولا تحمل جرائمهم لدياناتهم أو طوائفهم أو أحزابهم ويقتصر التعامل مع الجرائم باعتبارها حوادث فردية لأشخاص مختلين عقليا يعانون من حالة نفسية وفي إطار التغطية الإعلامية يصبح الإسلام المشتبه الرئيس ويدقق البحث حول الأصول الدينية للجاني.

في سياق تصاعد اليمين المتطرف والإسلاموفوبيا والعداء للمهاجرين بصورة لافتة في أوروبا منذ 2014 تكاثرت حوادث وجرائم الكراهية، وقد جاء هجوم مدينة ميونيخ الدامي بولاية بافاريا مساء الجمعة 22 يوليو 2016 تعبيرا عن تنامي الظاهرة عندما أقدم داود علي سنبلي وهو ألماني من أصل إيراني يبلغ من العمر 18 عاما من مواليد ميونيخ على قتل 9 أشخاص رميا بالرصاص في مركز للتسوق.

عقب ساعات طويلة من الجريمة ركزت وسائل الإعلام على مسألة الإرهاب الإسلامي وتأخرت الشرطة الألمانية في الكشف عن هوية المنفذ وشككت في دوافعه لكنها أكدت أنه كان يعاني من خلل واضطراب عقلي وحالة نفسية وأشارت بأنه كان مهووسا بهجمات إطلاق النار الجماعية، ولم تكن له اي ارتباطات بتنظيم «الدولة الاسلامية» ثم وأكدت أن ثمة ارتباطاً واضحاً بين المهاجم والقاتل النرويجي اندريس بريفيك الذي نفذ هجمات في العاصمة اوسلو وحولها في ذات التاريخ قبل 5 اعوام.

لا تنفصل جريمة ميونخ عن ظاهرة الإسلاموفوبيا المتنامية في الغرب وهي أيديولوجيا غربية باتت صناعة نامية ازدهرت عقب سقوط الاتحاد السوفييتي, وبروز العولمة وتجد رواجها في أعمال العنف الموسومة بـ «الإرهاب» الذي بات تسميته حكرا على الإسلام والمسلمين بينما يتسع القاموس الغربي لتسميات أخرى عديدة لا يقع الإرهاب ضمن مفرداتها.

أخذت (الإسلاموفوبيا) بالتكاثر والتنامي خلال الآونة الأخيرة متخذة أشكالًا حركية لمجموعات من الأفراد يجمعهم هدف معين يسعون من أجله إلى تغيير أو إبقاء السياسات العامة التي تتبناها الأنظمة السياسية بحق المهاجرين المسلمين أو الأوروبيين من أصول إسلامية والتي غالبًا ما تهدف إلى إحجام تدفق المسلمين علي بلادهم منعًا لأسلمة بلادهم وتغيير هوياتهم الثقافية بحسب اللازمة الأثيرة لإيديولوجية الإسلاموفوبيا، وهي مسألة لا تعدو عن كونها خرافة كما برهن صديقنا الباحث المرمق باتريك هايني بما لا يدع مجال للشك، وقد اكتسب اليمين المتطرف في ألمانيا قوة على نحو متزايد في السنوات الأخيرة لعدم اتخاذ ألمانيا التدابير اللازمة لكبح جماحهم، وتشهد المظاهرات التي تنظمها حركة «وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب» والمعروفة باسم «بيغيدا» المعادية للإسلام مشاركة قوية ومتزايدة من طرف النازيين الجدد في معقل الحركة في مدينة دريسدن وغيرها من المدن الألمانية.

لعل السؤال الأبرز الذي يطرحه هجوم ميونخ هو لماذا يتم الربط آليا بين منفذي الهجمات والإسلام؟ حيث تبدأ هجمات مضادة على المساجد وذوي البشرة الملونة، وهل يعني انتماء الإرهابيين المفترضين للديانة الإسلامية وصم الإسلام بالإرهاب؟ ولماذا لا تطرح الأسئلة الصحيحة المتعلقة بالأسباب الموضوعية المتعلقة بموضوعة العنف السياسي؟، أم أن العقل الجمعي للغرب مرتهن في فهم الإسلام للمؤسسة الاستشراقية، التي تساوي بين الإسلام والإرهاب والخطاب الصهيوني والحقيقة، كما بيّن إدوارد سعيد والذي ندد بالمراجع الغربية التي تخترع إسلاماً لا علاقة له بالإسلام، حيث يتحول «الإرهاب» إلى مفهوم ذاتي غير موضوعي ومفروض وغير مفترض، ذلك أن سلطة القوة الانتقائية هي من تحدد هوية الإرهابي وكينونته.

عملية الربط بين الإسلام والإرهاب غير موضوعية وهي تشير إلى استراتيجية للهيمنة ترتبط بالتجربة التاريخية الصراعية بين الشرق والغرب والتي باتت راسخة في العقل الغربي باعتبار الإسلام ينطوي على عنف بنيوي، فقد سارعت التقارير الإخبارية التي صدرت عقب تفجير أوكلاهوما سيتي في الولايات المتحدة في 19 نيسان/ إيريل 1995، والذي قام به تيموثي ماكفي وأسفرت عن مقتل 168 شخصا، إلى ربطه بالإرهاب الإسلامي، وتبرع «الخبراء» بالادعاء أن الهجمات تحمل بصمات الإرهاب «الشرق أوسطي» و»الإسلامي»، وعندما كشفت هوية ماكفي كمنفذ للعملية لم يربط الإعلام الأميركي «مسيحيته» بالهجمات، بذات الطريقة التي أدين بها «الإسلام» عقب الهجوم، بل جرى التعمية على هويته الدينية والإيديولوجية، وتم التركيز على حالة الاحباط النفسية المرتبطة بخدمته العسكرية وميوله وشكواه السياسية باعتبارها الأسباب الجذرية وراء العنف، وبما أن المسيحية هي الديانة الأوسع انتشاراً في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، فقد تفهم معظم الأميركيين والأوروبيين وجود نوع من المسيحية التي يدّعيها ماكفي تستند إلى تفسير متطرف ومسيّس لا علاقة لها بالتيار المسيحي الرئيس في الغرب.

وعندما نفذ أندريس بيرنغ بريفيك الذي تأثر به مهاجم ميونخ هجوما على مبان حكومية في وسط مدينة أوسلو وعلى المخيم الصيفي لحزب العمال، في 22 تموز/ يوليو 2011 والتي أسفرت عن مقتل 92شخصا وإصابة المئات سارعت التقارير الإخبارية على ربط الهجمات بالإرهاب الإسلامي، وعلى الرغم من أن بريفيك مسيحي متطرف كان يصف نفسه بأنه «صليبي يقف في وجه مد إسلامي وأنه أصولي مسيحي معاد للإسلام والمهاجرين»، إلا أن وسائل الإعلام لم تصفه بــ»الإرهابي» وجرت التعمية على مسيحيته كما حدث مع ماكفي واعتبر فعله فرديا ويرتبط بتفسير متطرف للمسيحية يناهض التيار المسيحي الرئيس في الغرب.

في هجمات ينفذها متطرفين مسلمين يختلف الأمر كليا ولا يتطابق التحليل مع حالة ماكفي وبريفيك وعلي سنبلي المسيحيين، إذ تختفي المسافة الفاصلة بين الإسلام كتيار أساس وطائفة من أهل الإسلام تتوافر على فهم وتفسير مغاير، وتذهب التفسيرات الغربية إلى المطابقة بين الإسلام والإرهاب، وترتفع الأصوات الغربية التي تطالب المسلمين بالتبرؤ من «الإرهاب» والعنف، وعلى الرغم من استجابة الدول العربية والإسلامية والمؤسسات الدينية الإسلامية الرسمية والشعبية لتلك المطالب، إلا أنها تبقى في دائرة الاتهام والشك ولا تفلح بياناتها ومواقفها في تغيير موقف الغرب.


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (صحافة عربية)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك