حربُ لبنان من حربِ سوريا

1162 2017-09-20

لا الحربُ في سوريا انتهَت ولا موازينُ القوى نهائية. ما هكذا تكتمِل الحروب. والطريفُ أنَّ القِوى الرديفةَ المقاتِلةَ أعلنت انتصارَها ولمّا تنتهِ الحربُ السوريةُ بعد، فيما تحفّظ اللاعبان الأساسيّان: الروسُ والأميركيون. كأنَّ اللاعبين الإقليميّين، الأساسيّين والثانويّين، يحاولون استباقَ قرارِ الدولتين الكبرَيين والاستئثارَ بالنصرِ المرحليّ لتعزيزِ دورِهم في سوريا وتوظيفِه في بيئتِهم النازفة. لكنَّ واقعَ الأمورِ مختلِفٌ، وهو الآتي:

الثابتُ الأساسيُّ الأوّل هو تفاهمُ الولاياتِ المتّحدة الأميركيّة وروسيا على إدارةِ النزاع بالحدِّ الأدنى من المواجهةِ بينهما، وبالحدِّ الأقصى من المواجهةِ بين القِوى المحليّةِ والإقليميّة الناشطةِ في سوريا وحولَها.

والثابتُ الأساسيُّ الثاني هو الإقرارُ بأنَّ الحربَ لن تنتهيَ بسقوطِ بشّار الأسد، وأنَّ السلمَ لن يبدأَ ببقائِه طويلاً، فالحلُّ ليس مرتبِطاً بمَن يسيطرُ على الأرضِ في سوريا فقط، بل بمَن يسيطر على الشعبِ السوريّ، وقد أصبحَ شعوباً ومذاهبَ وإتنيّات.

والثابتُ الأساسيُّ الثالثُ هو اعتمادُ الصيغةِ الفيدراليّةِ بعد النظامِ المركزيّ الجامِد الذي ساد قبلَ الحرب وبعدَ الواقعِ التقسيميِّ الشاملِ الذي نما أثناءها.

والثابتُ الأساسيُّ الرابعُ هو الأخذُ بالاعتبارِ أمنَ دولةِ إسرائيل في المناطقِ المحاذيةِ لحدودِها مع سوريا ولبنان.

إذن، المشهدُ الحاليُّ سيتغيّر تدريجاً بالسلمِ حيث يسود العقلُ، وبالقوّةِ حيث تَطغى الغطرسة. الحاضرون يشاركون في التسويةِ، والغائبون يُدهَسون. الواقعيّون يعودون إلى أحجامِهم والمعانِدون يَخسَرون ما حقّقوه. نحن في مرحلةِ ما قبلَ التسوياتِ التاريخيّةِ الجديدة، والانتصاراتُ المؤقّتةُ تَمحوها التسوياتُ النهائية.

واقعُ سوريا متحرِّكٌ بوتيرةٍ متسارِعةٍ نظراً لتعدّدِ الأطرافِ القادرةِ على التدخّلِ العسكريِّ والراغبةِ بدخولِ الساحةِ في مراحلَ محدَّدةٍ من مسارِ الأحداث. مِن هذه الأطرافِ مَن تدخَّلَ لإشعالِ الحرب، ومنها من تدخَّل لاستمرارِها، ومنها من تدخَّل لتصويبِ مسارِها، ومنها من تدخَّل لتعديلِ موازينِ القوى، ومنها من يتدخّل مُجدَّداً لحِفظِ "حقوقِه" تحت سِتارةِ مراقبةِ السلام. لكن، حتى الآن لم يتدخّل أيُّ طرفٍ إقليميٍّ أو دوليٍّ لأنهائِها جِدّياً. بدأت الحربُ لتغييرِ النظام، ثم لتغييرِ المعارضةِ، ثم لتغييرِ الاثنين معاً، ثم لتغييرِ الحدود، ثم للقضاءِ على الإرهاب، والان لجمعِ مَن بقي في تسويةٍ تلوحُ وتَختفي. لا يوجد أيُّ فريقٍ سوريٍّ منتصِر، بما فيه النظامُ الذي استعادَ الروح، لأن بقاءَه معلَّقٌ على قرارٍ روسيّ.

الجديدُ هو أنَّ المُتحوِّلاتِ المقبلةَ في المشهدِ السوريّ ستبلُغ لبنانَ بحكمِ دورِ حزبِ الله هناك وهنا من جهة، وتصميمِ إيران على الاحتفاظِ بلبنانَ جُزءًا من نفوذِها بغضِّ النظرِ عن مسارِ الحلِّ السوريّ من جِهةٍ أخرى. مجموعُ المعلوماتِ المُستقاةِ من مراكزِ القرارِ الدوليّ يُشير إلى ما يلي:

أولاً: مقابلَ التسليمِ بدورِها "الرياديّ" في سوريا، التزَمت روسيا تجاهَ واشنطن بتحجيمِ دَوري إيران وحزب الله في سوريا "في الوقت المناسب"، فروسيا التي سَحبت جُزءًا من قوّاتِها في أذار 2016 تَتّكِل حاليًّا على قوّاتِ إيران وحزبِ الله للانتشارِ البَرّي في المناطقِ السوريّة المستعادَة.

ثانياً: هناك حدودٌ للمساكنةِ الروسيّةِ ــــ الإيرانيّة في سوريا، فبعد هدوءِ المدفَع يَصعُب أن تقبلَ روسيا بإنشاءِ مجلسِ وصايةٍ مشتركٍ مع إيران على سوريا. وأصلاً، لا يعرِف التاريخُ الحديث احتلالاً مشتركاً لدولةٍ ما لم تُقسَّم كما حصل مع النمسا وألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية. علاوةً على ذلك، ثغراتٌ عديدةٌ تشوب العلاقاتِ الروسيّةَ ــــ الإيرانيّة. فرغم التحالفِ الموضوعيِّ القائمِ بينهما، تختلف الدولتان على: مصيرُ سوريا، الهلالُ الشيعي، التمدّدُ الإيرانيّ في جُمهوريّات الاتّحاد السوفياتيّ السابق، وعلى العلاقاتِ مع دولِ الخليج وإسرائيل.

ثالثاً: بَرز في الآونةِ الأخيرة اتجاهٌ لدى إدارةِ الرئيس ترامب بتركيزِ الصراعِ مع إيران على دورِها مع حزبِ الله في سوريا والعراق ولبنان واليمن وأفغانستان وليس على ملفِّها النووي كما كانت الحالُ حتى الآن. ذلك أن إعادةَ النظر بالاتفاقِ النوويّ تعارضُه الأممُ المتّحدةُ والوكالةُ الدوليّةُ للطاقة الذَريّة والدولُ الخمس التي وقّعته، في حين أنَّ التدخّلَ الإيرانيَّ عبرَ الحرسِ الثوريّ وحزبِ الله في دول الشرق الأوسط يُلاقي شبهَ إجماعٍ عربيٍّ ودولي.

الاستنتاجُ العمليُّ والمباشَر ممّا سَبق هو أنَّ المشهدَ السوريَّ مفتوحٌ على أحداثٍ تطالُ أدوارَ بعضِ القوى النافدةِ هناك وتحديداً إيران وحزب الله، كما أنَّ المشهدَ اللبنانيَّ عُرضةً، يوماً ما، لاعتداءٍ إسرائيليٍّ يَنقلنا من "فجرِ الجرود" إلى "بأسِ الجنوب". وإذا كان التغييرُ في سوريا واقِعاً بحكمِ القتالِ الدائرِ والوجودِ العسكريِّ الروسيّ والأميركيّ، فالحربُ الإسرائيليّةُ على لبنانَ ليست حتميّةً في حالِ أحسنَت الدولةُ التصرّفَ واحترمَ حزبُ الله القراراتِ الدوليّةَ. ومِعيارُ ذلك هو عودةُ حزبِ الله إلى الشرعيّةِ اللبنانيّة وليس العودة من سوريا، والعودتان مشكوكٌ فيهما.

ليست حربُ حزبِ الله ضِدَّ قوّاتِ داعش في سوريا ما سيُحدِّد مصيرَه، إنما صراعُه مع إسرائيل في لبنان. والخَشيةُ أن يدفعَ حزبُ الله في لبنان ضِدَّ إسرائيل ما ربِحه في سوريا ضِدَّ داعش؛ إذ كلّما قَوِيَ الحزبُ عسكريًّا في سوريا ضَعُف وضعُه السلميُّ في لبنان لأنَّ قوَّته المتناميةَ تُخيف إسرائيل. حتى الآن، كان حزبُ الله قوّةَ ردعٍ ضِدَّ إسرائيل، أما اليوم، فقوّتُه تَستجلبُ حرباً إسرائيليّةً عليه وعلى البلاد. فطالما كان حزبُ الله بسلاحِه حزباً لبنانيًّا كانت إسرائيل تعتبره أحدَ عناصرِ ضبطِ الأمنِ على حدودِها الشماليّة، أمّا وقد أصبح الحزبُ دولةً شرقَ أوسطيّة لا "دويلة لبنانية"، فصارت تَعتبره خطراً مباشَراً لا بدّ من معالجتِه وتَنظر إليه كدولةٍ عدوَّةٍ إضافيّةٍ على حدودِها. إنَّ آخِرَ ما يُمكن أن تَقبلَ به إسرائيل هو أن تكونَ حدودُها من غزّة إلى لبنان وسوريا محاصرَةً بإيران أصالةً أو نِيابة.

* سجعان قزي، وزير سابق-جريدةُ الجُمهوريّة 18 أيلول 2017

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (صحافة عربية)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك