سوسيولوجيا الكراهيات الطائفية في العراق

1881 2017-05-08

سليم سوزه

 

على عكس الباحث الأميركي المرموق دانييل غولدهاغن في كتابه «القاتلون عن عمد»، الذي رأى أن الكراهية أصيلة في المجتمع الألماني تجاه اليهود، رفض باحث أميركي آخر هو كريستوفر براوننغ، في كتابه «الرجل العادي»، التفسير الأول، مجادلاً بأن ما فعله هتلر باليهود لم يكن بسابق تخطيط، بل سلوك وظيفي بنيوي معقّد، تصاعدت حدّته وشدّته تدريجياً نتيجة جملة من الأسباب السياسية والإقتصادية والثقافية، حتى وصلت إلى لحظتها النهائية باتخاذ قرار الإبادة.

ينفي براوننغ أصالة الكراهية في المجتمع الألماني ويعتبر ذلك المجتمع طبيعياً، كأي مجتمع آخر. وحتى لو صدق غولدهاغن في دعواه بأن أغلبية المجتمع الألماني كانت مع قرار هتلر بالإبادة، فإنما ذلك بسبب الوعي الجمعي الجبان الذي يستسلم لشروط القوة نتيجة عقود من التلقين الإيديولوجي التي خدّر بها النازيون الشعب الألمــاني وأوهموه بأن الخلاص من اليهود خلاص للألمان من مآسيــهم وانحــطاطهم الإقتــصادي/الثقافي/الاجتماعي.

بعبارة أخرى، براوننغ الوظيفي يعتقد بأن الكراهية تشكَّلت عند الألمان ولم تولد معهم.

وما ينطبق على الألـــمان ينطبق على غيرهم، بما في ذلك العراق. ففيه، ارتفع منسوب الكراهــية بصــورة ملــحوظة في السنين العشر الأخيرة. أخص بها تلك التي بين أبناء الطائفتين الرئيسيتين، الشيعة والسنّة، لا كلهم طبعاً.

من الصعب تعميم هذا الاستنتاج من دون وجود إحصاءات ودراسات دقيقة بالتأكيد، لكنْ ليس من الصعب معرفة مزاج أغلبية العراقيين وكيف صارت الكراهية الملمح العام لخطاب أتباع الطائفتين، وكيف انعكست تلك الكراهية في سلوكهم العام، في إعلامهم، في طريقة تفسيرهم للأحداث السياسية، في رؤيتهم لمشكلاتهم الاجتماعية إلى درجة لا يمكن لأحدنا الحديث عن قضية معينة من دون أن يُربَط حديثه ذاك بالطائفة «المكروهة».

هذه الكراهية لم تولد مع العراقي بل تشكَّلت عنده نتيجة أسباب عدة، دينية وسياسية وثقافية. هنا أتحدث فقط عن منتهى تلك الأسباب ومؤداها، حيث تشترك مجتمعةً في صناعة شيء واحد، في النهاية، هو «الخوف من الآخر».

الخوف من الطائفة الأخرى هو ما يدفع الفرد للاحتماء بطائفته والانغماس فيها إلى حد العزلة.

مخطئ مَن يعتقد بأن الطائفة في العراق مذهبٌ ديني، لا أبداً، بل هي منظومة إيديولوجية معقّدة لديها القدرة على احتضان حتى الفاسدين من أتباعها ما داموا يشكلون ربحاً عددياً لها، مهمتها تسويق الأجوبة الجاهزة عن أكثر الأسئلة تشكيكاً بقيمها ومبادئها. وهي قد لا تمتلك سلاحاً، لكنها تملك ما هو أخطر: مصنعاً فعّالاً لإعادة تدوير سرديات الماضي وانتاج قصص جديدة من المظلومية تُبقي وتحافظ على ذلك «الخوف من الآخر» متّقداً ومستمراً في نفوس أتباعها.

مع «الخوف من الآخر»، يسهل للطائفة استغلال مشاعر الجماعة وتوجيهها توجيهاً مقصوداً نحو بناء صرح الكراهيات والاحتماء بسقوفها.

ليس كل شيعي يكره السنة طائفياً متعصباً لمذهبه الديني، وليس كل سنّي يكره الشيعة ملتزماً بتعاليم مذهبه، بل خوف أحدهما من الآخر ما يصنع حدود ومستويات تلك الكراهيات المتبادلة. الكراهيات التي تدفع في أصحابها نزعة الميل نحو الهوية الطائفية بوصفها ملجأ القوة ومكمن الأمان النفسي لمَن يعيش هوس التهديدات الطائفية وأوهامها.

الطائفة هي القوة التي تمنح المرء الأمان النفسي حين ينهار الوطن أمامه، والعيش في حيز تلك القوة ليس مكلفاً أبداً، لا يحتاج سوى إعلان الكراهية للطائفة الأخرى. وحتى لو كان إعلاناً منافقاً هدفه الفوز برضا الجماعة فقط، ستتشكَّل الكراهية عنده يوماً بعد يوم وتصبح جزءاً من شخصيته وتفكيره. كلما زالت سلطة الطائفة وتفكّكت تأثيرات الجـــماعة تفكـــّكت معها الكراهيات المتشكّلة وصار الندم حديث مَن اقترف لسانه أو يده جرماً بحق الآخر. لنا في اعترافات مجرمي الهوتو والتوتسي خير مثال على ذلك.

الكراهيات الطائفية في العراق ليست أصيلة، بل هي تشكّل اجتماعي غير سوي قائم بمجمله على «الخوف من الآخر» ومن أن يفرض أحدهما سلطته على الآخر.

لو تعززت ثقة الاثنين، الشيعي والسنّي، بنظام وعدالة سلطتهما السياسية لاضمحلت الهوية الطائفية عندهما وحلّت الوطنية بديلاً عنها. تزول الطائفة ويبقى المذهب بوصفه اختلافاً فكرياً طبيعياً.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (صحافة عربية)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك