الامام علي.. في التصاوير المنسوبة له

4861 2016-02-22

كثيرا ما نشاهد صورا للائمة معلقة في الشوارع في المنازل في الكثير من المناطق. ولا يقتصر الامر على المدن او المناطق الشيعية في العراق وحده، بل يمتد ذلك الى الكثير من بقاع العالم العربي والاسلامي، بغض النظر عن الانتماءات المذهبية للذين يعلقون تلك التصاوير، يقع فن تصوير الشخصيات الدينية بين الفن الشعبي والفن البدائي (الفطري).

ورسم التصاوير الدينية المقصودة يظل اقرب للفن الفطري في حالات كثيرة بسبب تأرجحه لوقت طويل بين غياب التقاليد التشكيلية "مثل تلك التي شهدها الغرب الاوربي منذ عصر النهضة" وبقايا تقاليد الرسم المنمنماتي العربي الاسلامي التي بقيت محفورة هنا وهناك في نماذجه المعروفة، لجهة التكوين، وبساطة التلوين وتسطحه.

لا توجد هذه التصاوير فحسب في بلدان شبه القارة الهندية وايران والعراق، بل تمتد الى كل انحاء العالم العربي، في تونس ظل التأثير الفاطمي محفورا في طبقات شعبية لم تنلها التغيرات السياسية، في مصر ايضا وان بصعوبات اكبر. كما في السودان التي يظن ان التأثير الفاطمي بقي فاعلا في الذاكرة الشعبية فيها، بما في ذلك رفع صور الامام علي والحسن والحسين "ع" في المنازل والاحتفال بعاشوراء.. وقد قام كثير من الرسامين الفطريين والشعبيين معلومي الهوية كابي صبحي التيناوي ومجهوليها بتنفيذ هذا النوع من الرسوم..

ما هي ابرز تصاوير الامام علي "ع"؟

احداها ممتطيا جواده، وهو تقليد يمتد من سورية الى غرب العالم الاسلامي.. او على شكل بورتريه، وهي الاكثر انتشارا في العراق ولبنان وايران وشبه القارة الهندية، والكثير من البيوت العراقية تعلق مثل هذه الصورة.. او بورتريها بلقطة متوسطة تقدمه وهو يضع سيفه في حجره..

وهناك فروق بين هذه التصاوير:

في الحالة الاولى، ثمة تبجيل لما هو رمزي في الشخصية معبر عنه بلقطة بعيدة، كلية، لا تنوي التركيز على الملامح المخصوصة لها، بينما في البورتريه النصفي ثمة التركيز على تبجيل الشخص المحدد المتخيّل.

في اعمال كثيرة يظهر علي بن ابي طالب "ع" الى جوار اسد. والرمزية في ذلك ذات شحنة عالية مرة اخرى، لان لمفردة الاسد امتدادات في تاريخ الفن في المنطقة. فلانه رمز الشجاعة والقوة والنبل فقد كان رمزا للامبراطورية البابلية القديمة والجديدة.

تصاوير الامام علي بن ابي طالب تمتد الى زمن متقدم خلافا لما يعتقد. واول ذكر لها حسب استقصاءات المؤلف نجده عن المعتزلي بن ابي الحديد "1246" مفسر نهج البلاغة:

"وما اقول في رجل تحبه اهل الذمة على تكذيبهم بالنبوة. وتعظمه الفلاسفة على معاندتهم لاهل الملة، وتصور ملوك الفرنج والروم صورته في بيعها وبيوت عبادتها، حاملا سيفه مشمرا لحربه، وتصور ملوك الترك والديلم صورته على اسيافها: كان على سيف عضد الدولة بن بويه وسيف ابيه ركن الدولة صورته، وكان على سيف الب ارسلان وابنه ملكشاه صورته، كأنهم يتفاءلون به النصر والظفر".. هذا النص ذو اهمية قصوى لانه يشير بصراحة الى وجود صور الامام علي منذ القرن الثالث عشر الميلادي على الاقل.. بعبارة اخرى تمتد هذه الايقونية الشعبية الى فترة قديمة وليست نتاجا حديث العهد.. يقدم الباحث تأويلا لنص ابن ابي الحديد، فانطلاقا من التصاوير التي بحوزتنا ما دمنا لا نمتلك اي صورة للامام علي من ذاك الزمان، سوى ما قد نجده في المنمنمات الفارسية والتركية المتاخرة التي اقدمت ليس على تقديم صورة له انما تقديم صور لنبينا الكريم "ص".. ان اشارة ابن ابي الحديد التي تقول ان ملوك الترك والديلم قد صورت صورته على اسيافها قد تعني ان اول من قام بتقديم تمثيلات تشخيصية له وبورتريهات هم الاتراك والديلم "السلاجقة"، وليس الايرانيين الذين لم يتشبعوا سوى في القرن الخامس عشر الميلادي.

ثمة في نص ابن ابي الحديد مايؤكد ان بورتريه علي حامل سيفه ذا الفقار قديمة:"حاملا سيفه، مشمرا لحربه" هذه الاشارة ليست مجانية لانها تنطلق من وصف لعمل كان موجودا.. كانت الحوامل الاولى لبورتريه علي هي مقابض السيوف لا الورق مثلما يقول النص، وكان الهدف المفهوم من ذلك، التبرك بصورة البطل كما الحال اليوم تماما وليس العبادة، كما يريد تفسيرها بعض الاشخاص من خارج هذا السياق المذهبي او الثقافي ..

ان صور الامام علي قد انتجت باديء ذي بدء في الغالب، لدى الشعوب المسلمة من غير العرب التي لم تكن تجد ضيرا من استخدام الصورة لاغراض دينية، ولانها تمتلك ربما ايضا تاريخا مختلفا للصورة ولا يعاني من الانقطاعات كما هي الحال لدى المسلمين العرب الاكثر تشددا في الغالب بشان الصورة..

تعريف بكتاب (تصاوير الامام علي مراجعها ودلالاتها التشكيلية) للباحث العراقي شاكر لعيبي..


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
تغيير الرمز

تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (مقالات النبأ)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك